• هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. معرفة المزيد.

قصيدة لحبيبي الزب

#1
بشفتاي الممحونتان قبلته ومن سباته العميق ايقظته
مسكته بيداي ثم داعبته و باجمل الكلام خاطبته
مسحت به وجهي وشممته وتاجا على راسي وضعته
وحين وقف بوجهي شامخا ووضع بين عيناي راسه
احسست اني قحبة منيوكة وشرموطة عاهرة امامه
ويلي ما اجمل النظر اليه وما اجمل الذل المهين تحته
صرت كالكس اقبل راسه وكالكلب الذي يلهث اعضه
وحين وصل لحلقي وناكه اطبقت عليه فمي والتهمته
وحين كدت منه ان اختنق اخرج نييكي من حلقي زبه
ونام على الارض مستلقيا فقفزت على ايره وركبته
وصرت اصعد عليه وانزل وبت ابكي من لذتي واتاوه
ويلي ما اجمل الركوب عليه قيل لي ذلك و ما صدقته
ثم انزلني نييكي عن زبه واشارت الى السرير اصابعه
فذهبت الى السرير واستلقيت ثم فتحت السبعة له
فاتى نيييييكي ونام فوقي وادخل في طيزي زبه
ناكني .. وشق لي طيزي وجعلني كالشرموطة اتاوه
لو كان بيدي طول العمر ان ابقيه داخلي مااخرجته
ثم نهض نيييكي من فوقي وجلس على كرسي احضره
و مسك زبه واخذ يخضه ودعاني اليه لاشرب منيه
فحبوت الى زبه مسرعا وجلست كالكس الذليل امامه
وفتحت له فمي كالكلب حتى يقذف فيه حليبه
ثم قذفه على فمي ووجهي وغطى بمنيه وجهي اكمله
ثم مصصت زبه وعصرته ولاخر قطرة منه شربته
ثم وضع نييكي حول عنقي حبلا وربطه وشد وثاقه
ثم مشى الى الحمام بروية وجرني كالكلب ورائه
وجعلني استلقي على الارض ودعست على راسي قدمه
ثم شخ على وجهي وجسمي وايضا في فمي شخ بوله
اه .. كم احببته حين جعلني خادما ذليلا ومطيعا له
لقد جعل مني كلبا ذليلا الهث على زبه واخدمه
ذلني .. وافقدني عذريتي وصرت من وقتها زوجة له